06 مايو 2011

جولة في متحف كريفان

16 تعليق


مرحباً بالأحبة..


سأصحبكم هذه المرة في جولة وهمية ترفيهية بكل أبعادها، المكان متحف كريفان (grévin) بباريس، متحف الشمع هذا الذي يحتضن منذ الخامس من يونيو 1882 أبرز الوجوه والشخصيات العالمية التي تركت بصمتها بارزة على صفحات العالم..
سنقلب أوراق الماضي والحاضر، سنقرأ التاريخ بطريقة مغايرة، وكأننا فعلا عشنا تلك الحقب..
كريفان..شعلة من إبداع يدوم منذ أزيد من 120 عاما، نُفخت فيه روح نحاتين بارعين أضافوا لفن النحت على الشمع لمستهم الخاصة التي تدخلت في أدق تفاصيل الشخصيات من الزمنين الماضي والحاضر..



نستهل الجولة بقاعة المرايا (le palais des mirage)، ياله من عالم مثير، تزج بنفسك في معبد هندوسي، تتوه في غابة مخيفة لا قرار لها، مواصلا الرحلة بين أروقة قصر وكأنها أمسية من ألف ليلة وليلة، كل هذا من تمازج الأضواء والمرايا المدهشة التي تنقلك بعيدا عن الأنظار، مع كل لمحة تكتشف منظورا جديدا لا نهاية له..في هذا المكان..الدهشة مضمونة..



بعد الاستعراض الأخاذ، نطأ صالة أخرى، حيث المشاهير والشخصيات المرموقة، نجد في استقبالنا بعضا منهم كما الفنان الأمريكي الوسيم جورج كلوني، والمغني والعازف الإنجليزي إلتون جون، كما نجد الممثلة البارعة جوليا روبرتس وكذا الجميلة مونيكا بلوتشي..


ندخل صالة المسرح، التي أنشأت في العام 1900 من طرف المهندس ريف، فنجد بها شارل أزنفور مستريحا على أحد مقاعدها، وغير بعيدة عنه الكاتبة البلجيكية أميلي نوتومب الشهيرة صاحبة كتاب (stupeurs et tremblements)..يحرسهما جاكي شان بابتسامته الخفيفة ويقظته ..^_^..


نتابع المسير، إلى أن نصل لقصر الإليزيه، نجد رئيس الجمهورية الفرنسية نيكولا ساركوزي بضحكته اللاذعة يرافقه أوباما وبوتن وميركل ومحمد السادس والرئيس السنغالي..
لابأس بصورة أمام هؤلاء الزعماء، هنا يمكنك أن تفعل بهم ما شئت..


قبل أن ندخل ورشة النحات الفرنسي أوغوست رودان، علينا أولا تقديم التحية لعمالقة فن الرسم الإسبانيين الشهيرين سالفادور دالي وبابلو بيكاسو..




باريس أيضاً تلك المقاهي الأدبية التي ارتادها مشاهير الأمس واليوم، سيرج جانسبورج وكأسه الممتلئة، يرمقه إرنيست إمنوي صاحب كتاب (le vieil homme et la mer)  وهو في لحظة شرود، على مقربة منهما جلست في حوار حميمي مغنية الأوبرا الأمريكية ماريا كالاس والمصمم الفرنسي العالمي جون بول جوتيي..



والآن تعالوا إلى عالم الموضة، نحضر استعراض الأزياء للمفترسة نومي كمبيل يراقبها بنظرته الجادة المصمم الشهير كريستيان ديور..قبل أن ننتقل لواجهة أخرى تضم قسما لتلامذة أثناء الحرب العالمية الثانية عام 1945..وغير بعيد نجد العازف المرموق مستلاف روستروبفيتش وهو يعزف مقطوعته أمام جدار برلين يوم انهياره في نونبر 1989..



أما الان فسنغادر القرن العشرين في رحلة عكسية إلى الماضي، إلى القرون الوسطى حيث  أبرز الرسامين  الذين وقعوا مجدهم مبكرا وظلت أعمالهم محل دهشة وإعجاب إلى يومنا هذا، وكذا الكتاب والفلاسفة والأطباء والأدباء، كما نجد ملوك فرنسا الذين تعاقبوا على حكمها مع تجسيد متقن لأحداث بارزة يحفظها التاريخ..ومن بين تلك الوجوه المعروفة نصادف موليير وجان راسين، ليوناردو دافينتشي، نوسترداموس وغيرهم كثر..





والان، سندخل أقدم صالة بالمتحف التي أنشأت يوم الافتتاح عام 1882 ذات التصميم المنفرد والجذاب، وتضم وجوها لشخصيات تركت أثرها إلى اليوم كما الزعيم الروحي للهند المهاتما غاندي وموزارت يافعا، وبالقرب نجد ألبير إنشتاين، نابليون بونابرت وعائلته..ضم المكان أيضاً وجوها أثرت في زمنها كماريلين مونرو ومايكل جاكسون وألفريد هتشكوك وغيرهم..




انتهت الجولة الان، وبقي ذهني يحتفظ بالوجوه المئتي وخمسين التي اجتمعت في مكان يستحق الزيارة فعلا..آمل أن تكونوا قد استمتعتم كما فعلت أنا وصديقتي اللطيفة، وتجدون هنا مزيدا من الصور لوجوه لم نرها، لكن ذاكرتنا تعرفها.

16 تعليق

رحيــقُ الضــوء يقول...

جميلة بحق يا آمال
شعرتُ وكأني هناك بالفعل
أبدعتي في نقلنا لهناك من خلال الوصف الدقيق والصور المميزه
أشكركِ على هذه الجولة المجانية ^_^
كل الود ...

أبو حسام الدين يقول...

في البداية خيل إلي أن تلك الصور الأولى هي حقيقية وليست منحوثة من الشمع. تحف حقا جديرة بالتأمل، وبهكذا عمل يمكن أن يُحتفظ بالتاريخ مجسدا في شخصياته.

ممتع ما قدمتي لنا اليوم وكما عادتك أختي الكريمة.
مع تحياتي.

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

شكرا لك اختى الغالية على هذه
الرحلة الثقافية السياحية الراقية
احسنت الاختيار

استمتعت كثيرا بالصور الفائقة الابداع
والتصميم ... يبهرنى دائما هذا النوع من الفن بالشمع

دمت متألقة و جميلة
لك ارق تحية
دمت بخير

(هيبو) يقول...

هههه جميل
في البداية كنت اضن ان الصور حقيقية وما زاد شكي قولك استقبلونا فتخيلتك من الشخصيات المرموقة عالميا ^^ من تكونين يا ترى :p سرحت بعيدا ...
anyway
صور رائعة وجميل ان تري تلك الشخصيات عن قرب وان كانت منحوتة .
اعتقد ان العرض سيكون اكثر من رائع

لقد اوصلت لنا تأثيره

سلام

ريــــمــــاس يقول...

جولة رائعة صحبتينا إليها وجعلتينا نستمتع بكل صورة حتى بدت كأنها حقيقة رائع ذلك التاريخ العبق بروائع تبقى مابقي الدهر "
؛؛
؛
آمال
ألم أقل لكِ ..رائعة في كل مرة
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

مصطفى سيف يقول...

جولة فنية رائعة
شكرا لكي اختي الفاضلة
زرت معكي مكانا لم اشاهده من قبل

كريمة سندي يقول...

أنا من عشاق متاحف الشمع أعجبتني الصور كثيرا تقبلي مروري

عبد الحفيظ يقول...

روعة من عالم آخر ، حسبت جورج كلوني حقيقي ...
سلمت يداك اخت امال ، لعلنا يوم نصل هناك
و نزور المتحف بأنفسنا ، الى ذلك الحين ،،، سلام

ابراهيم رزق يقول...

اولا متشكرين على هذه الجولة
لكن استغربت لماذا لا يوجد تمثال لجمال عبد الناصر

لكن لو فكروا يعملوا واجد لمعمر القذافى سيشهد اقبال كبير

خالص تحياتى

نقــــوطه يقول...

ليتني ازورة يوما وتستقبلني كبار الشخصيات كما فعلو معك :p

تحياتي

SAID ELAMINE يقول...

شكرا على هذه الجولة أمال، في إنتظار معالم جديدة

أم يقول...

موضوع رائع وصور جميلة أوي تقبلي مروري

أمال يقول...

جولة جميلة يا أمال
دائما في جعبتك الجديد
مودتي

مدونة خالد يقول...

شكرا لتعريفك لنا بمتحف كريفان بباريس الذي يتميز بالشخصيات المصنوعة من الشمع والذي يحتضن أبرز الوجوه والشخصيات العالمية

قوس قزح يقول...

أمال .. شكراً لك
والله لقد اتحفتينا و أسعدتينا بجولتك هذه و بكاميرتك الرائعة و تعليقك اللذى لا ينساه القارئ ..شوقتينى لزيارة تلك الاماكن رغم اننى زرت باريس كثيراً ولكن لم يتسنى لى زيارة متحف الشمع ولكننى رأيت متحف الشمع فى القاهرة وهو ايضاً رائع ..

دمتى بخير دائماً والحمد لله على سلامة الوصول

الجوكر يقول...

صور ناطقة بالجمال

وإبداع منقطع النظير

شكرأ لتلك الرحلة

التى تجولنا من خلالها

فى أعماق الجمال

...

امال


مودتى وتقديرى

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More