11 فبراير 2013

نشيد يتمدد على جسد الأرض..

8 تعليق


أعرف زائر المساء من خفقان القلب، حين يأتي إلي هادئا، يبعد طنين الانتظار عن شرفة البيت ويحرس غفوتي التي تخطفها في غيابه رغبة البكاء ورعشة الحمى..
يأتيني خفيفا ناعما، يعطيني عمرا لترميم الخرائب التي خلفت ألما يفجع وشعورا خارج منطق الأشياء وكمائن الشوق وبهجة الاحتراق..

تبدأ الحياة بين يديه.. يأخذني إلى نفق في المجهول لا يتسع إليه قلبي الحائر، أمر أمام حلم هارب، أمشي في زمن بلا ذاكرة ولا حزن ولا فرح ولا هواجس، أسير إلى حيث يأخذني ولا أبالي، أحملق في السماء البعيدة والأيام الطويلة التي لا تنتهي..

أتبع ظل العاشقين وأحمله معي، غارقة فيه وخائفة منه في هذا الصمت الزاحف بين زمنين، تسبق خطاه خطاي، أعبئ اسمه في قلب امرأة مسافرة على ريح تخفي عواطفها في حقيبة السفر حين تتملص من المعاني بين الدفاتر، وحين تفر الاعترافات من سرير المساء، وتغلق دائرة الحزن..

أرنو صوب قصائده وأصاب كما اللغة بدوار البحر، أحاول فهم القصيدة، أصدق تاريخ الولادة  وأقبض على الجمل المستعارة وأضع ثقبا يتسلل منه الضوء كلما عسعس الليل، هذا الليل الكثيف البياض.. لا يتركني أحيك قصتي ولا أنا أترك للفراغ مكانا للحلم..

أرحل في خلاياه وأمشي في اتجاه الموج الأزرق، أمتلأ بالهواء الشهي وأنشد أغنيتي الأولى بين الصحراء والبحر، أترك الأرض تكمل بهدوء دورتها وأستحضر ما علق من نوتات وأدع اللحن يتمدد على جسدها..
يسحبني من بقاياي، نطيل المساء على الجسر، يرمي بحبات القمح لتلتقطها في السماء العصافير، يوقف صهيل الكلام، وأوقن أنه يحميني من خيباتي الأخيرة ومن أسئلة الوجود..

إنه نشيد السماء ونشيد البحر والأزرق الذي يمشي بينهما، يخرج من ضلعي ويواصل رقصته على أوتار القلب وظلال المدى، يمزق سرب الكلام عند أعتاب المدينة الواقفة، ويأتيني كالسيف يقطع كل البدايات.. وكل النهايات..

8 تعليق

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا آمال
وأمشي أنا بين حروف إبداعك تارة مبتسمة
وتارة منبهرة بكِ ووصفكِ وروعتك يافاتنة الأدب
أشتقت لزاويتك جداً "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

شوفى يا أمال انا هقولك كلمة واحدة خالص وصغننة اوى اوى بس فيها كل حاجة

انا بحبك جدا اوى اوى اوى :)

سلمت اناملك ياراقية ياجميلة

تحياتى بحجم السماء

said elamine يقول...

جميل ما تنثرينه من كلمات يا أمال

مدونة سعيد يقول...

كنت هنا

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

حتى ما خدته يدك نشيد ممتد على صفحة مدونتك

دامت لك الحروف تتجمل

أمال الصالحي يقول...

شكرا لكم جميعا أيها العابرون، ريماس صاحبة الحس الرقيق وليلى التي أحبها وأحب حضورها .. شكرا للمدونين الرائعين سعيد ورشيد..لكم مني أجمل التحايا..

وظائف خالية يقول...

أمتلأ بالهواء الشهي ...رأيى بأن تكون النقي أحلي وأنتظر تعليقك

ركن العربي يقول...

شركة تاجير عمال نظافة بالرياض
شركة تاجير عمالة للشركات بالرياض
شركة تاجير عمالة مهنية بعقود رسمية بالرياض
شركة تاجير عمالة بالشهر بالرياض
شركة تاجير عمل بالرياض

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More