17 يونيو 2011

مسافرة على متن قلبي

11 تعليق


أكتب إليكِ
من هذه المدينة المتأهبة للاحتفال 
بجسدين عابرين
عبرا ذات أيلول هذا الجسر
يريحني أن أنظر إلى صورتكِ
تطفو على السطح
أراقبها من أعلى الجسر
وهي تعوم كبجعة سمراء
في ليل دافئ 
تغازل صوت الماء..
ثم أغار من الجسر ومن سطح الماء
لأن الأول عاش نعومة يديكِ
والثاني قبّل شَعركَ..
وبقيت أنا أبحث عنكِ 
في ذرات الهواء

أعود إلى ذات الفندق
في هذه المدينة الخرافة
أعثر على فساتينك السوداء والرمادية
وشاحك البنفسجي، قفازاتك الجلدية
معطفك، جواهرك، حقائبك
خاتمك الماسي، إسوارة يدك
حتى أمشاطك كانت هنا
تراودني في لحظة حلم
لأمشط شعرك العربي
نترنم على أرصفة التاريخ
نعود على ظهر عربة ملكية
قبيلةَ عبلةَ وعنترة
يحسدني رعاياك
وأنا أستقلها معك أيتها الملكة

أراك جالسة حين أدخل المقهى 
وشفاهك تقبل فنجانه الصباحي
أرقب حركة يديك وهي تتناول قطعة سكر إضافية
تحبين السكر..وأحبكِ..
لم أنسى الشوارع، والمطاعم، وصالة الأوبرا
متحف الملوك والقياصرة..
وحديثنا أنا وأنت وبائع الكتب الإيرلندي
لازلت هنا..في الأماكن المزدحمة
في تذكرة الطائرة التي تحملها محفظتي
تتكئين على كتفي وترددين مع أزنفور
مقطعا من أغنيتك المفضلة..

Par la peur de te perdre et de ne plus te voir
Par ce monde insensé qui grouille dans ma tête
Par ces nuits sans sommeil où la folie me guette
Quand le doute m'effleure et tend mon cœur de noir
J'en déduis que je t'aime

وأنا أسترق النظر إليك، وأسترق معه صورة
علقتها على شاشات بيتي

يا سيدتي..
غيابك لم يفعل بي شيئا
فأنت لم ترحلي
حقائبك أحملها وجواز سفرك معي
أنت هنا تمضين معي وتمشين معي
على أرصفة الحب
في كل رحلة أجد شيئا منك
ومدنا تشبهكِ.. 

11 تعليق

مصطفى سيف يقول...

رائعة
في حضرة الجمال يجب ان نلتزم الصمت
بارعة و مبدعة
تحياتي

لطيفة شكري يقول...

بعد غياب طويل ها أنا أعود إلى عالمك الجميل و لازلت مبدعة و مميزة بكتاباتك بل و صرت تتفننين فيها فتارة مقالة و تارة شعر و نثر تتقمصين فيه شخصية رجل عاشق فتكتبين ما لم يستطع حتى قوله .. دائماً أقول أن هبة البوح بمشاعرنا أو استحضار مشاهد خيالية أو واقعية بطريقة شعرية لا يملكها الكثيرون فما بالك عندما نتحدث بصفة الأخر : رائعة حقا .
سعدت جدا بالغوص هنا مجددا و إن كنت و كما تعلمين من الأوفياء الذين لا يفوتون كلمة تكتبينها :))
سلامي لك يا غالية ولا حاجة أن أقول لك ما قلته من قبل ننتظر كتابا :)  

وجع البنفسج يقول...

رائعة يا امال .. في كل مرة تدهشيني بطريقتك في عرض أفكارك .. استمتعت بالقراءة كثيرا .. سلمت يداك يا غالية على شحنة الرومانسية التي تشحنيني بها ..

قوس قزح يقول...

رائع يا برنسيسة الحرف .. تخيلت جو اللهفة و الشوق اللذى كان هناك وتخيلت صورته وهو يبحث عن أشيائها .. وبقاياها و يستحضر لحظاتها حين كانت معه ..حتى ذلك الجسر جعلتينى امشى فوقه عندما شردت برهة بأفكارى وأنا أقرأ .. مبدعة أنتِ يا أمال .. تكتبين بأحساس إمرأة عن لهفة وشوق رجل .. فعلاً وكما قالت لطيفة ننتظر كتاب ..

أمنياتى الغالية لك ..

مغربية يقول...

رائع جدا امال

الاحلام يقول...

يعجز القلم على كتابه حرف يماثل كلماتك فالقلم حائر بما يقول من جمال ما قرأ واستمتع
جميله كلماتك تحيه خالصه لقلمك المبدع دائما
تقبلى تحياتى الاحلام

ابراهيم رزق يقول...

جميلة و بديعة و رائعة

للماضى ذكريات و شجن قد تمون افضل منه

تحياتى لابداعك

أمال يقول...

جميييل جدا يا أمال
دمت مبدعة

مودتي

... يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
... يقول...

لغتك جميلة يا آمال وكذلك مدونتك.. تسر الخاطر.. بالتوفيق دائماً..
تفضلي بزيارة مدونتي..
http://muneeraswar.blogspot.com/

نينجا بروكسي يقول...

كلمات جميلة و معبرة يا اختي امال بالتوفيق لكم ومزيد من النجاح

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More