05 سبتمبر 2011

ارحل ..

19 تعليق

أيها المسافر سرا بين أبيات القصيدة، ارحل، غادر حزمة الورق وحفنة الأقلام، هاتفي وشاشات بيتي ووسادة الأحلام، اخرج من صفحات الجريدة وغرفة الأخبار..فقد أعياني الأزرق الشاهق البعيد جدا جدا، كما السماء..


أيها المتسرب كرائحة القرنفل من حديقتي، اخرج من دائرة الوقت، من جلدي ومكتبي وصوري ورفوفي والكتبِ الألفين..سئمت حملك معي، دون تصريح شرعي ودون هوية..مزقت فساتيني الزرقاء وحجبت عيني عن السماء لأنها زرقاء، لم أعد أناجي ماء النهر ولا يغازل جسدي ماء البحر لأنهما زرقاوين، ولأن الأزرق مرتبط بك وبلون الحب الذي ارتضيته لك..فيا أيها الجني الأزرق غادر، إلى مغارة من مغارات الزمن، أو اشرد في البرية كنجم مذنّبٍ لا يرصده إنسان.


أَستشعرتْ مستغانمي حالتنا العشقية حينما كتبت ذات عام عن ذلك الزمن الذي لم يخلق للعشق، وعن العشاق الذين لم يخلقوا لهذا الزمن، عن  الحب الذي خلق للبقاء، والحب الذي لا يبقي على شيء..لَكَم كانت صادقة وهي ترصف كلماتها في مكان ما من مدينتي، ولكم تمنيت لو لم أصادف جملتها حينما قالت أن القطيعة لا تقتل بل تحيي، إنها تؤجج الحب وتزوده بالوقود الذي يحتاجه..
كما لن أقرأ لقيس بعد الان، ولن أطلب مطلبه، وهو يصارع الحب حتى قال :
وإني لأهوى النوم في غير حينه * لعل لقاءً في المنام يكون


ما عدت أطلب اللجوء العاطفي إليك، ولا قراني سأعقده على الوصال المتقطع، لعمري لن أفعل بعد الان لفرط الفجيعة العشقية التي آلمت بسخاء، لأستيقظ على آمالٍ تنصهر في محرقة العواطف أو العواصف الليلية، سأستدعي النسيان ساعات الحنين، ساعات الفرح الكبير والحزن الكبير، وعندما يجتمعا معا، عندما تهاجمني الأحلام النسائية في ليلة يقِظةٍ شديدة السواد، كهذه..


ما عدت أطيق طَرْقَ الذاكرة ووجهك عصي على النسيان، ارحل، غادر، هون علي صفعة القدر، فأجراس الانكسار ههنا تبلل المقل، أشبهها بآخر زفرة بني الأحمر وهم يودعون جوهرة المدائن.
فتوقف سيدي، أوقف المجزرة الان، لا العقل يحتمل ولا القلب عاد فيه صبر على سلطة إنسان.

19 تعليق

مدونة صفوان يقول...

الله عليكي يا أمال كلمات في منتهى الروعة و الانشاد
يسلم قلمك تحياتي

مصطفى سيف يقول...

اقل ما يقال عنها انها رائعة بل انها دوحة ابداع
سلمت اناملك

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا آمال
آرحل كلمة صغير نبدأ بها رحلة عذاب لاتنتهي لان كل ذكرى وكل لحظة حب ستحتفظ بها ذاكرة القلب لتعود صورها من جديد كلما هزنا الحنين وبعثرت قلوبنا أنفاس الشوق ..من أين لنا برغيف صبر يسد جوع الفقد ؟
من أين لنا برشفة صبر تبلل عطش الغياب ؟ "
؛؛
؛
آمال
رغم غيابك الذي يطول عن الكتابة إلا أنكِ تعودين وبجعبتكِ
جمال وإبداع أروع من ذي قبل "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

أمال يقول...

فتوقف سيدي، أوقف المجزرة الان، لا العقل يحتمل ولا القلب عاد فيه صبر على سلطة إنسان.

رااااااااائع يا أمال، كلمات في الصميم، الله يعطيك الصحة

جايدا العزيزي يقول...

صباحك جورى امال

كلما دخلت هنا داعبتنى نسمات شرقيه

يحملها قلم انثى عربيه

حروفها دائما تحملنى لسماء صافيه

فاتمنى لا اعود للارض

ما اجملك

وما اروع بوحك

تحياتى

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد آمال

الرحيل صعب والأصعب منه تقبله

كلماتك غاية في الرقة والجمال برغم لمحة

الحزن التي غطتها ...

دمتي مبدعة

تحياتي وإحترامي

أبو مجاهد الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
رائع ما طرحت إختنا

تقبلي مرورنا وتحياتنا لك
إخوانك في الله

أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

غير معرف يقول...

آمال العزيزة ..ما أروع ماتكتبين حتى اني أقرأه بجفني ليظل بين اهدابي ..وبين اوردتي ليظل عالقاً بكريات دمي ..زسيدتي انت لا تكتبين انتي تغمسين قلمك في طيات قلبك وتنزفين فنقرأنزفك ..ولا يفهم نزفك إلا من كان لسنين ينزف مثلك و....مازال...تحياتي وقبعتي ارفعها لعزفك على جدران قلوبنا ..زيزي

منيرة سوار يقول...

ربما تكون قد رحلت عني..
لكنك حتما لم ترحل مني!

صحيح يا آمال.. القطيعه تؤجج الشوق ولا تطفيه!
عودة جميلة.. لشخصية أجمل..
تقبلي تقديري عزيزتي..

منجي باكير يقول...

طوّعت حرفك لينثر بوحا في غاية من الجمال !

تحياتي و تقديري


منجي باكير


~

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا امال

كل عام وانتي بخير وتقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
والعذر على التأخير

كثيراً ما تغيبي ولكن تعودين ذات يوم بصمت
اتمنى المانع خير

راق لي تفسيرك لمستغماتي كثيراً

أتعلمين لم أقرأ لها مذُ زمن ولكنها دئاما ما تعود من درج مكتبتي

كوني بخير و اسعدك الباري ور اقتي تدوينتك
:
عبدالله

محمد ملوك يقول...

وكأني بك تريدين القول أن استبداد الدولة يبدأ باستبداد فرد ،
عذرا إن لطخت بوحك القيم بتلوثات السياسة ...
المهم لقد راقني جدا ما كتبت هنا ... وأجبتني طريقة مراودتك للحروف وطريقة ترك المجال واسعا في فهم ما تكتبين

تحيتي ومودتي

زينة زيدان يقول...

القطيعة لا تقتل بل تحيى

هذا ما يقتلنا ويحرقنا ويجعل رمادنا جمر متقد
كلما مرَّ الزمن زاد الألم
وتعتقت في القلب الذكرى
يفنى الجسد ويعيش الالم
عذاب للروح
وعذاب للقلب

تحيتي لاحساسك المرهف
وكلماتك العطرة
التي تفوق الوصف
وتعجز عن وصفها الكلمات
هي كلمات يُشعر بها ويُحس
لا تقرأ فقط

تحيتي

تركي الغامدي يقول...

تحياتي لشخصك الكريم ... كأني بك تقولين ارحل ( أي آدم ) من دنياي كما لم تكن بها من قبل ... إنها طردة وأي طردة ... ولكن لاتبقي أسيرة هكذا آدم بعد طرده !

أبو حسام الدين يقول...

أهذا بوح تحرر وانعتاق؟؟
كم برعت زرع هذه الحروف خاصة عندما استحضرت حالة قيس تلك الجنونية في العشق...
عندما ينكسر قلب الانسان يطالب بكل أساليب التحرر رغم صعوبة ذلك وصعوبة النسيان وقد أعجبني تشبيهك لموقف الانكسار بزفرة العربي الأخيرة على بلاد الأندلس، وهذا حضور للتاريخ بين طيات خواطرك.

تحفة أدبية أعجبتني.

دمت بخير أختي أمال.

Abdulaziz Dalloul يقول...

حروف مبهجة .. شكراً

مغربية يقول...

جميل جدا

SAID ELAMINE يقول...

ما هذا الشجن كله يا أمال؟!

بسام حكار يقول...

ذالك الفيلسوف الذي مات مجنون، كانت له كلمة تبعد كل البعد عن الجنون " نحن نكذب على انفسنا اكثر مما نكذب على الاخرين"، هذا الذي نسميه - الحب- أقصد هنا الكلمة التي يتغنى بها كل مجانين النساء من الماضي أو يأكل بها الخبز أدباء الرومنسية في كل زمن، هذه الكلمة تعبّر عن السلوك الذي نمارسه بالكذب على أنفسنا،الذي يجعلنا نلهث وراء السراب لنصل إلى جبال من ملح أجاج، هناك بين تلك الجبال البضاء بالاحلام البريئة ذئاب تصطاد ببندقية الحب كل قلب أبله ولهان.
أخت أمال تقبلي مروري الأول بمدونتك الأنيقة.

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More