03 أكتوبر 2011

دمقرطة العرب وسياسة النفاق الغربية

6 تعليق


ما إن بدت بوادر نجاح الثورات العربية في الظهور وصار يتحقق المرجو منها حتى بدأ التكالب الغربي  وسارعت بعض الدول العظمى كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في أخذ زمام المبادرة والتغني بشعارات دعم الحريات والديمقراطية ومحاربة الأنظمة الفاسدة ومساندة الثوار ومدهم بالأسلحة، متناسية أن درجة الوعي الفكري لدى شبان الثورة ما عاد يستهان به، فرغم مزاعم هذه الدول في الدفاع عن حقوق الشعوب المهضومة، إلا أن هذه الثورات أسقطت كثيرا من الرموز والمفاهيم والأقنعة، وكشفت ما كان مستترا سنينَ طِوال، وأحدثت تغييرات جدرية في مفهومي الحرية والديمقراطية.

مما جاءت به هذه الثورات، كسر الصورة الإيجابية التي كان يحظى بها الغرب داخل أوساط مجتمعاتنا، ذاك الغرب الذي ظل لعقود قبلة لأبرز وجوه الفكر العربي بقيادييه وكتابه ومفكريه ومعارضيه، حيث كانت باريس ولندن وغيرهما إحدى وجهاتهم الأساسية وملاذهم الآمن هربا من سياسات القمع والاستبداد العربي، ومرتعا لحرية الرأي والتعبير، يجدون فيها امتدادا لعصر الأنوار ونهضة مفكري عصر التنوير، وما كان ذلك سوى بحثهم عن قيم إنسانية بمفهومها الصحيح، تعتبر الإنسان محور الفكر الإنساني، وحقوقه في العيش بحرية وكرامة ثوابتَ لا مزحزح لها .

تلاشت هذه الصورة الإيجابية رغم محاولة الغرب تلميعها، وسقط قناع الديمقراطية عنها، وكُشف لنا الوجه الآخر لمدعي الحرية والعدل والمساواة، وانخفضت ثقتنا بهم إلى أدنى مستوياتها، ونحن نشاهد تواطئهم مع أنظمتنا الفاسدة، وسعيهم وراء مصالحهم الضيقة لخدمة قضاياهم الشخصية، وتباطئهم في اتخاذ قرارات حاسمة قد تعجل بتحقيق آمالنا وتجعل شوارعنا أقل دموية، ولعل أبرز صفعة تلقاها الشارع العربي ، ما تناقلته وسائل الإعلام عن العلاقات المشبوهة بين الرئيس الفرنسي الحالي ونظام القذافي، حيث جرى الحديث عن تمويل هذا الأخير لحملة ساركوزي الانتخابية، وقصة إليو ماري وزيرة الخارجية الفرنسية مع نظام بن علي في تونس وخدماته لها، وعزوف الولايات المتحدة الأمريكية في الضغط للإطاحة بنظام مبارك وتبنيه سياسة الحياد حتى اللحظات الأخيرة تحت ذريعة سد الطريق في وجه الإسلاميين مخافة وصولهم إلى سدة الحكم، واستقالة رئيس كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بلندن جراء ما قيل عن تسهيله حصول الساعدي القذافي على شهادة الدكتوراه مقابل تلقيه أموالا طائلة..هذا ولازالت مواقفهم مريبة وغريبة تجاه ما يحدث في سوريا واليمن وابتعادهم عن مساندة الحراك الشعبي الذي تشهده المنطقة.

كل ما قيل ساهم في زعزعة إطار الديمقراطية الذي أحاط به الغربيون أنفسهم، وظهرت المواقف غير متجانسة، تختلف من ثورة لأخرى، حسب البلد ومبتغاهم منه، كما أبانت عن انشغال الغرب بالبديل عن الأنظمة المنهارة، ومدى قابليتها للتواطؤ مع حكوماتهم، وخدمة مصالحها، وأن آخر ما يعنيهم مئات الأرواح التي تحصد مع إشراقة كل يوم ثورة جديد.
كما فندت هذه الثورات الأطروحات الغربية التي مفادها أن المواطن العربي شغله الشاغل البحث عما يسد رمقه وتبرؤه من المشاركة في الحياة السياسية، وبأن الشعوب العربية غير ناضجة بما يكفي للمطالبة بحقوق كانت تعتبر حكرا على العالم الغربي كالمناداة بالحرية والمطالبة بشتى الحقوق المدنية والسياسية، فجاءت الثورة وألغت كل الأحكام الجاهزة، وبرز المطلب الديمقراطي معلنا نهضة شاملة وعصرا تقوده سواعد شباب الأمة بطريقة سلمية حضارية بعيدة عن البربرية والهمجية التي لطالما كانتا لنا علامة.

صراع الثورات لم ينتهي بعد، والحسم في نتائجها مازال رهن الغيب، فمخلفات القمع متجدرة فينا درجةً يصعب معها الحديث عن أُكل الثورة الآن، لكن ما هو مؤكد أن خريطة الشرق الأوسط سيتغير منها الكثير، هذا دون أن ننسى دور العولمة وتداعياتها في الإسهام بشكل محوري في التحام تقنيات العالم الافتراضي الحديثة والمتطورة بعقول شبابية  ناضجة قدمت صورة بأبعادها الحقيقية عن نموذج الشاب العربي المتصالح مع مفرداته، والذي أثبت وجوده بإعطائه مفاهيم جديدة للهوية والإرادة والحرية، وقلب موازين القوى لصالح القيم الإنسانية . 

6 تعليق

وجع البنفسج يقول...

عارفة يا آمال .. هم من أرادوها فوضى خلاقة ولكن صدقيني نحن " الشباب " قادرين على فهم لعبتهم القذرة ولن تكون ثوراتنا تصب في مصلحتهم أبدا .. من الجهل او الغباء أن يعتقدوا " أي الغرب " ذلك ..

مقال رائع وجاد ويستحق القراءة بجدارة.

عبد الحفيظ يقول...

اضيف ان نجاح الثورات نفسها اصبح في مهب الرياح

فهاهي مصر التي اطاحت باعتى دكتاتور ثورتها اصبحت في مهب
الريح مع تعنت المجلس العسكري و رفضه لاي تنازلات و فرضه
منطقه و قوته على الأحزاب و حماية نظام مبارك و اتباعه

تونس حدث و لا حرج فلم تنجح الثورة الا في طرد بن علي و لو علم بن علي انه لن يتم حل حزبه او اي شيئ لما رحل

اليمن عاد اليها الفاسد بعد غياب 3 اشهر و بالتزامن مع ذلك انطلقت المجارز التي يقودها جيشه

ليبيا نرى تواطئ الغرب المشبوه مع الثوار الذي اندس معهم اعضاء من القاعدة ، كعبد الحكيم بلحاج ، الذي يرفض التخلي عن سلاحه لصالح الدولة الفتية و يريد تشكيل جيشه و كيانه الخاص

ربي يستر

عبدالله باخريصة يقول...

مقال هادف وطيب يستحق القراءة بالفعل.. قرأته في الجزيرة توك قبل أيام.
شكرا لك،،،

محمد الجرايحى يقول...

الغرب ديمقراطيته عمياء لاتعرف السير فى الطريق المستقيم

يوسف أحمد يقول...

في السياسة، لا توجد صداقات دائمة و لا عداوات دائمة بل هناك مصالح مشتركة. الغرب يؤمن بهذه المقولة حتى النخاع و يطبقها في تعامله مع الثورات في بلداننا و لا يعنيه إن كانت في أوطاننا ديموقراطية أو ديكتاتورية أو تم فيها إحترام حقوق الإنسان أو التنكيل بالمواطنين

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 3


وأنا تقديري الشخصي لهذه العملية الخاصة بسعاد حسني أنه لم يكن ثمة ما يدعو لأقتحام الغرفة عليها أثناء وجودها مع ممدوح والأكتفاء بمواجهتها بالصور التي حصلنا عليها من عملية الكنترول خاصة وأن الأقتحام تم أثناء ممارسة أوضاع جنسية وكانت سعاد عريانة.

وأذكر أنه في مرحلة من مراحل العملية كانت سعاد وممدوح متغطيين بملاية وكان ذلك من ضمن الأسباب التي دفعت إلى التفكير في الأقتحام أنما هذا لا يمنع من أننا ألتقطنا لهم صور قبل ما يتغطوا بالملاية، وقد كانت هذه العملية الخاصة بسعاد حسني هي أول عملية نلجأ فيها إلى هذا الأسلوب في التجنيد وهو ضبطها متلبسة...

.باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى www.ouregypt.us

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More