06 يناير 2013

ماذا بعد الحب !

11 تعليق


كل شيء خال من الحياة، الجو بارد، الأوراق المبللة تناثرت على أرصفة الحي اللاتيني، رائحة الشوق تملأ الأمكنة وعرس من الألوان زين سماء المدينة وحواف الجسور، أضواء نهاية السنة تتلألأ غير آبهة بنقرات المطر، نوتات هاربة توقظ حنيني إليك على مرأى من نهر السين، تعطي لحياتي كل المعاني، وفرح مؤجل يوقد في عينيّ كآبات صغيرة..  

بيتنا المسروق من الورق يخبئ وطنا جميلا داخل اللغة وحروفا مرصوصة في عمقها لغم خفي خارج عن كل منطق، كجنون لن يتكرر يوما، كلحظة البدايات المحفوفة بالمخاطر الكبرى وباحتمالات النجاة واحتمالات الموت، كشعور قوي يعاند ليستدرج القدر لإخماد براكين ملتهبة خرائبها تزداد كل يوم اتساعا..

ضائعة وسط هذه المدينة الغريبة الأطوار، سعادة مفجعة تنزلق من بين أصابعي وأنا في أقصى درجات الخوف من قدر مباغت يعبث بي، قدر ناصبني العداء ومنحني حياة واحدة، ولكنها لا تكفي..  

غبش المطر يقرع نافذة الليل، وأنا أبتعد قليلا، أنسحب بهدوء من ذاكرة الأشياء الجميلة وهبل يقودني إلى حيث لا أدري، تنكفئ علي أوهامي المثقلة بعطرك وبملامح تنبض في غيابك وبفرح مستبد طولا وعرضا.. أأرافع طويلا أمام هشاشتي الملتبسة وأكسب القضية بلا خسارة في مادة الحياة ؟..

يلف البياض ذاكرتي وأنا أبحث عنك للكتابة، حالة مؤذية أحاول أن أقبض فيها على حلم هارب يخلف هزائم عميقة قبل الأفول.. توجعني الأشياء الجميلة، فهي تنهينا بسرعة الألغام القاتلة، مخلفة إيانا كومة من رماد ومجرد أمنيات معلقة في الفراغ..

11 تعليق

أبو حسام الدين يقول...

لك ريشة يا أمال تخضبين بها لوحات نصوصك المترعة بالجمال.
كم أشتاق لعالمك هذا، أجدني ابتعدت كثيرا عن متعة هذا الحرف الاميري ...
أرجو عدم الغياب أختي.

ميمي الحامد يقول...

مبدعة أحرفك كالعادة آمال
تحياتي ودام نبض قلمك الجميل

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

ضائعة وسط هذه المدينة الغريبة الأطوار، سعادة مفجعة تنزلق من بين أصابعي وأنا في أقصى درجات الخوف من قدر مباغت يعبث بي، قدر ناصبني العداء ومنحني حياة واحدة، ولكنها لا تكفي.


وحشتيى ووحشنى حرفك الراقى
دائما اجد هنا ترجمة لبعض من نفسى
تستطيعين بمهارة ان تعبرى عن الاحاسيس والمشاعر بأبداع

دمت متألقة ورائعة وراقية
تحياتى بحجم السماء

محمد ايت دمنـــات يقول...

اهلا بك اختي آمال
اجد هنا نصوصا متميزة فريدة الاسلوب و اللغة
لا يمل المء من قراءتها مرات لسبر اغوارها
تحياتي

أمال يقول...


يلف البياض ذاكرتي وأنا أبحث عنك للكتابة، حالة مؤذية أحاول أن أقبض فيها على حلم هارب يخلف هزائم عميقة قبل الأفول.. توجعني الأشياء الجميلة، فهي تنهينا بسرعة الألغام القاتلة، مخلفة إيانا كومة من رماد ومجرد أمنيات معلقة في الفراغ..

====
معبرة هي كلماتك يا آمال وربما قد جاءت في وقتها
اشتقت للتأمل في اتقانك لنسج الحروف..
دمت مبدعة ودام قلمك شامخا.
مودتي

غير معرف يقول...

très beau texte !
Je le trouve magnifique

http://bamans.e-monsite.com

مثال يقول...

ذكرتني يا أمال برواية "الحي اللاتيني" لسهيل إدريس.. ففي هذا المكان المثخن بالذكريات وبعبق التاريخ استجدى المارون حروفا ليسجلوا بها بوحهم.. ومنه مرت قلوب الحيارى المتعبين..
إطلالة جميلة وكلمات أجمل أختي
دمت متألقة

أمال الصالحي يقول...

شكرا لكم جميعا أيها الأحبة على كرم المتابعة، وعذرا على التقصير.. لكم مني أجمل التحايا

حنان يقول...

ما أرق هذه الحروف و ما أعمق هذا الحزن

كنت هنا أنا و حنيني بقرب حروفك

دمت لنا



Naif Mashhor يقول...


بالصدفة دخلت على مدونتك بعد ما تشرفت بطلب اضافتك على حسابي فيس بوكيا،، اسجل اعجابي الشديد بما دون بها، واسمحي لي اضيف على هذه الخاطرة،، :
خرجت مبكرا في شتاء باريسي من منزلي،،
لا علم لي اين أتجه،، فقط اشعر اني انتظر شئيا لا أعلمه،،
فوجدت نفسي وصلت الى محطة "سان ميشيل" واتجول في الحي اللاتيني،،
وإذا بي أسمح رائعة "كلثومية" تأتيني من بعد،،
حاولت اقترب للتحقق من الصوت،،
ونجحت،،
فوجدت نفسي في احد المقاهي العربية ،،
وقيثارة الشرق تردد على مسمعي رائعتها ،،
"انساك دا كلام"
قررت الجلوس ،، وأحتسيت كوب من الشاي في "الخمسينة"،،
بعدها ،،
تحركت من مقهى "أم الدنيا" وايضا لم اعلم اين سأتجه ،،
ما أعمله فقط، اني انتظر ،، سؤالي لذاتي، ماذا تنتظر؟ لا أعلم،،
فعلا لا أعلم،،
أتجهت لحديقة اللوكسمبورغ وجدت نفسي استنشق هوائها العبق،،
تيقنت ذكريات جميلة،، فبقيت سارحا ،، فشعرت بنبضات الحب تتجدد،،
ولكن قطعت افكاري فجأة جمال متحف كلوني، تجاوته جماليته وتاريخه الروماني،،
حتى اتمكن العودة لمسلسل تفكيري،،
ولكني لم انجح حينها،،
فمضيت على قدماي مواصلا فسحتي اللاتينية،،
وجدت نفسي وصلت لمقهى لي دي ماغو ففضلت قضاء ساعة فيه،،
طلبت "قهوتي" وأخرجت صحيفتي،،
وفجأة اذا بي اتذكر باني منتظر "إتصال" لانه وصل،،
انه ينتظرني في مقهى "سكارون" ،،
لأ اعلم أني حاسبت قهوتي او لا ،،
وللكني أتجهت الى من ينتظرني،،
أنتهت ،،،،،،،، يكفي الى هنا ،،

بكساى يقول...

مااجمل هذه الكلمات ومعانى الحروف

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More