17 سبتمبر 2010

غذاء الروح

أضف تعليقا

ما تعشقه النساء أنا أكرهه
أنا لا أريد عقدا، ولا قرطا، ولا قلادة
أريده هو، ليجعل من موتي ولادة
ليكون اسم عقيدتي في مملكته .. السعادة
سألملم أغراضي، سأجمع الزاد والعتاد
من بقايا مشاعري، وشتات أفكاري
حتى تنبت في واحته، غير خائفة ولا مرتابة


لا أريد أن أسامر الوحدة
ولن أساهر الوحشة
لن أجعلها تضطرم في فؤادي، فترزأني في أملي
سأناجي نفسي .. أصاحبها .. أبعدها عن الضيم والملل
خرج حكمي من يدي .. فصار قلبي يخفق لهواه
ولساني يهتف اسمه كلما داعبتني ذكراه
لا أريدني خلف الأسوار وأدعي تجاهله
ما يستتر بقلبي، روحي يوما ستجهره
سأصرخ بها، أعلنها، أقولها، أحبه
تغلغل في صحراء قلبي حتى نمت وأينعت
اشتعلت جذوة نفسي، وأوصالي ارتوت


أحكي قصتي مثل الطفلة الصغيرة
تلهث وراء الصبي .. وتصيح دميتي
ترسل قطرات حارة من مقلتيها
بجوارحها تعدو
وتصيح، لا تمسحوا دمعتي


هو ظلي أستذري به من قيظ الدنيا
وأريده أن يعيد إلى شفاهي بسمتي
سأدفئه بنبضاتي
فلولاه لما ذقت طعم السعادة، ولضاع عمري

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More